blackmail4

الابتزاز ، الابتزاز الجنسي و التهديد: الاختلافات

العالم الرقمي اليوم، يعد من أكثر وسائل التواصل رواجاً، حيث يستعمله الناس في الكثير من الأماكن المختلفة، أداة قلصت المسافات بين البشرية و سهلت المهام اليومية. من ناحية أخرى، وفرت أرضاً خصبةً لإنتشار السلوكيات و الأفعال العدائية . العنف على الإنترنت يختلف في مظاهره و نماذجه، مع ذلك، سأتناول في هذه المقالة و أشرح ثلاثةً من أكثر المواقف شيوعاً على مواقع التواصل الإجتماعي هذه الأيام، Blackmailing, extortion and sextortion. 

ال blackmailing و ال extortion يتم دائماً الخلط بينهما كونهما مرادفان للإبتزاز، وبالتالي يتم استخدامهما بالتبادل وهذا لا يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة.  بالنسبة للمبتدئين ، يشير إلى شكل السرقة التي تحدث عندما يحصل الجاني على أموال أو ممتلكات أو خدمات من شخص آخر من خلال الإكراه ؛ يتراوح “الإكراه” من الاعتداء الجسدي إلى التهديدات الكلامية للضرر في المستقبل.  ولإضفاء مزيد من السياق على هذا الفعل ، دعونا ننظر إلى الابتزاز الذي يستهدف النساء ، على كل من المنصات المتصلة بالإنترنت و غير المتصلة. غالباً ما تُعزى هذه الأفعال إلى اختلال توازن القوى الذي يبنيه المجتمع بين الرجل والمرأة.  وهذا يوفر المزيد من أساليب التخويف التي يمكن للجاني استخدامها ضد الضحية.  

ال blackmailing من ناحية أخرى، يمكن تعريفه بأنه فعل الإكراه بإستعمال التهديد بفضح او إفشاء معلومات عن شخص أو مجموعة من الناس سواء أكانت صحيحة في جوهرها أو خاطئة، للوصول لمطالب معينة. هذه المعلومات في الغالب تكون مضرة بضحية الإبتزاز، كتشويه صورة الضحية او تجريمها، مع الأخذ في الإعتبار أن معظم حالات أفعال الإبتزاز تكون بوسائل غير مادية. هذا يجعلنا نضع خطاً بين ال blackmailing و ال extortion، الاختلاف بينهما يتضح في مفهوم إفشاء المعلومات كشكل من أشكال التهديد للضحية للحصول على أشياء ضد إرادتهم. لذا يمكننا أن نقول أن ال blackmailing هو شكل من أشكال ال extortion، الذي يمتلك طرقاً أضيق للتهديد. مجدداً، لا يمكننا إلا أن نتسائل لماذا تكون النساء الفتيات أكثرعرضةً لهذه الأنواع من الإنتهاكات؟ أظن أن فكرة “الشرف” هي المحرك وراء تعرض النساء لهكذا تعديات، هي أيضاً المحرك و الدافع ليس فقط لإرتكاب الإنتهاك، بل أيضاً توفير الحماية للمرتكب. 

أهمية “الشرف” في هذا السياق تنبع من حقيقة أن مسؤولية حماية و رفع شرف العائلة إجتماعياً تعود لنساء العائلة و كيفية حملهن لهذا الشرف في إدارة حياتهن. إن وضع هذا العبء غير المبرر على النساء يجعله تلقائيًا من مسؤوليتها حماية سمعة أسرتها ووضعها الاجتماعي ، وبالتالي في حالة تعرض أي من هذه الأشياء للخطر ، فهي أول شخص يتحمل المسؤولية فقط. هذا يعطينا نظرة ثاقبة لماذا النساء عرضة بشكل خاص للسقوط فريسة لهذه التجاوزات الشريرة.  عندما يدرك مرتكب الجريمة أن أعماله العدوانية تعني القليل جدًا عندما يتعلق الأمر بالشرف ، ومن ثم يتم إلقاء اللوم تلقائيًا على المرأة ، لن يتم تشجيع الجاني على الاستمرار في تنفيذ هذه الأفعال فحسب ، بل سيكون لديه أيضًا سبب ضعيف جدًا للإمتناع عن ارتكاب مثل هذا الانتهاك لأنه لا يوجد أي شكل من أشكال الردع في مكان ما لمنعهم. علاوة على ذلك ، ونظراً للدور الكبير الذي يلعبه “الشرف” في هذه الجريمة ، فإنه يصبح علاقة أحادية الجانب لا تلعب فيها الضحية أي دور وتتحمل كل اللوم والعواقب.  لا يقتصر تأثير “الشرف” على جعل النساء عرضة للسقوط كضحايا لمثل هذه الجرائم الشريرة، ولكنه يمتد إلى إضعاف قدرتهن على الدفاع عن أنفسهن والحصول على الانتقام الذي يستحقنه. في المجتمعات المحافظة عندما تقع امرأة ضحية لمثل هذه الأفعال ، يتم تجريمها على الفور وتجريدها من مصلحة الشك وأي حق في الدفاع عن نفسها و إعطاء جزءها من القصة. ديناميكية لوم الضحية تخرج للسطح عندما يتعلق الأمر بفضح حياة المرأة الخاصة، و تشجع المنتهكين ليس فقط على الإنغماس في هذه التصرفات، بل لتصل بهم أن يحيكوا قصصاً غير حقيقية عن ضحاياهم لإبتزازهم مع معرفتهم أنهم لن يتعرضوا لأي شكل من أشكال إنعكاس الموقف ضدهم. 

أخيرًا ، هناك نوع من الإبتزاز (sextortion) ، يتم تعريفه على أنه شكل من أشكال الاباحية التي تنتقم من الإكراه تستخدم أشكالا غير مادية من الإكراه لابتزاز المحاباة الجنسية من الضحية. نشأ أول استخدام لمصطلح sextortion في أوائل الخمسينيات في ولاية كاليفورنيا.  منذ ذلك الحين ، أصبحت جريمة شائعة للغاية ووسائل للمضايقة عبر الإنترنت بسبب التقدم في منصات التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي. هنا ، يمكننا القول أن الفائدة التي يسعى إليها الجاني ، هي مصلحة جنسية. ينبع معظمها من جانبين ، إساءة استخدام السلطة والاستغلال الجنسي.  يمكن توضيح إساءة استخدام السلطة عندما يكون للجاني نوع من السلطة على الضحية ، وبالتالي يستفيد من ذلك من خلال جعل الضحية تلتزم بمطالبه. الاستغلال الجنسي هو عندما يهدد الجاني بالكشف عن مواد خاصة أو حميمة للضحية إذا لم تلب مطالبه. يحدث هذا في الغالب للنساء ، وفي كثير من الحالات من شركائهن السابقين الحميمين ، فإنه يكرر فكرة الشرف وكيف ستكون الضحية سريعةً في الإلتزام خوفًا من الكشف عن هذا النوع من المواد.إن ما يفاقم فعل الإبتزاز الجنسي هو أنه مستديم ذاتياً، إذا استسلمت ضحية الإبتزاز لأداء خدمة جنسية ، بشكل منتظم أو حتى مرة واحدة ، فإن الجاني سوف يكون حريصًا على استخدام ذلك كوسيلة للحفاظ على هذه الأفعال عن طريق التهديد بالكشف عن أن الضحية شاركت في هذا النوع من النشاط معه. 

ومن ثم يمكننا أن نختتم بالقول إن من الأهمية بمكان أن تقوم الضحية بتثقيف نفسها بهذه المصطلحات ومعرفة الفروق الدقيقة في كل فكرة.إن معرفة طبيعة التهديد هي الخطوة الأولى للدفاع عن النفس والحصول على العدالة المستحقة. ومع ذلك ، فإن عبء مكافحة هذه الظواهر الضارة للغاية لا يقع على عاتق الضحايا وحدهم ، بل علينا جميعًا كأفراد المجتمع. نحتاج أن نعترف بأن المعتقدات المقدسة التي نتمسك بها بشدة، يمكن أن تكون ضارة في بعض الأحيان لمجموعة كبيرة منا ، وأننا في بعض الأحيان نحتاج إلى التحلي بالمرونة والانفتاح لإعادة تقييم المبادئ التي تكمن وراء أفعالنا. علينا نحن كمجتمع مساعدة وحماية ضحايانا وعدم كبتهم وإسكاتهم بالخجل والوصم. علينا معاقبة الجاني الحقيقي بدلاً من تشجيعه بإلقاء اللوم على الضحية. 

Tags: No tags

Comments are closed.